الوحدة المحلية بشبراملس مركز زفتى محافظة الغربية

شبراملس/شبرا اليمن/كفر شبرا اليمن/ششتا/كفر ششتا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسئلة شائعة عن أنفلونزا الطيور ومدى خطورته على الإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: أسئلة شائعة عن أنفلونزا الطيور ومدى خطورته على الإنسان   الثلاثاء مايو 26, 2009 12:57 pm

أسئلة شائعة عن أنفلونزا الطيور ومدى خطورته على الإنسان

س: كيف ينتقل فيروس أنفلونزا الطيور للإنسان؟
ج: كان يعتقد أن أنفلونزا الطيور تصيب الطيور فقط إلى أن ظهرت أول حالة إصابة بين البشر في هونج كونج في عام 1997.
ويلتقط الإنسان العدوى عن طريق الاحتكاك المباشر بالطيور المصابة بالمرض. ويخرج الفيروس من جسم الطيور مع فضلاتهم التي تتحول إلى مسحوق ينقله الهواء.
وتتشابه أعراض أنفلونزا الطيور مع العديد من أنواع الأنفلونزا الأخرى حيث يصيب الإنسان بالحمى واحتقان في الحلق والسعال. كما يمكن أن تطور الأعراض لتصل إلى التهابات ورمد في العين.
وكان جميع الذين أصيبوا بالمرض في عام 1997 والبالغ عددهم 18 حالة يحتكون مباشرة بحيوانات حية سواء في المزارع أو في الأسواق.
وهناك العديد من أنواع أنفلونزا الطيور إلا أن النوع المعروف باسم "إتش5 إن1" هو الأكثر خطورة حيث تزيد احتمالات الوفاة بين البشر المصابين بهذا النوع من الفيروس.
ويمكن أن يعيش الفيروس لفترات طويلة في أنسجة وفضلات الطيور خاصة في درجات الحرارة المنخفضة. س: هل يمكن الشفاء أنفلونزا الطيور؟ ج: يمكن أن يبرأ المرضى المصابون بأنفلونزا الطيور من الفيروس إذا تعاطوا المضادات الحيوية. ويعطف الباحثون في الوقت الراهن على تطوير مصل مضاد للمرض.
س: ما حجم خطورة أنفلونزا الطيور؟
ج: ترتفع احتمالات الوفاة بين البشر المصابين بأنفلونزا الطيور. فقد توفي ست حالات من 18 مريض أصيبوا بالفيروس في عام 1997. كما أن المرض تسبب في مقتل 10 أشخاص في الأسابيع الماضية
ولا يضاهي فيروس أنفلونزا الطيور فيروس الالتهاب الرئوي الحاد المعروف باسم "سارس" والذي أسفر عن سقوط 800 قتيل وإصابة 8400 شخص في جميع أنحاء العالم منذ انتشاره لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002.
س: هل هناك إمكانية لانتقال العدوى بالفيروس من مريض إلى شخص آخر سليم؟
ج: لم تسجل حتى الآن وقائع تثبت حدوث ذلك. ولتجنب الإصابة بالمرض يجب الابتعاد عن الأماكن التي توجد بها الدواجن الحية حيث يمكن أن يتفشى الفيروس بشدة.
س: ما سبب قلق الخبراء؟
ج: هناك مخاوف من أن الفيروس قد يندمج مع نوع آخر من فيروسات الأنفلونزا التي تصيب الإنسان ليشكلا معا نوع جديد من الفيروسات يمكن أن ينتقل من شخص لآخر.
ويمكن أن يحدث هذا الاندماج في حالة إصابة شخص مريض أساسا بنوع من أنواع الأنفلونزا بفيروس أنفلونزا الطيور. وكلما زادت حالات الإصابة المزدوجة هذه كلما زادت احتمالات تطور صورة الفيروس.
س: هل يمكن أن استمر في تناول الدجاج؟
ج: يمكن أن تستمر في أكل الدجاج دون قلق لأن الخبراء يأكدون أن فيروس أنفلونزا الطيور لا ينتقل عبر الأكل، لذا فإن تناول الدجاج لا يمثل أي خطورة ولكن يجب ترقب الفحوصات والاخبار لان احتمال منع اكل الطيور وارد.
وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه ينظر في إمكانية إتخاذ إجراء وقائي لحظر استيراد منتجات ولحوم الدواجن من تايلاند لمنع وصول أي طيور مصابة إلى أراضيها.
س: ما الإجراءات التي يتم اتخاذها لاحتواء المرض في الدول التي ظهر بها؟
ج: أعدمت الملايين من الطيور في محاولة للتصدي لانتشار المرض بين الطيور الأمر الذي يمنع بدوره انتقاله إلى البشر.
ماذا عن البيض؟
من جهة اخرى، وبينما يجمع الاطباء على عدم خطورة اكل الدجاج اذا طهي جيدا، اثار اكتشاف دجاج مصاب بفيروس انفلونزا الطيور دون أن تظهر عليه أعراض المرض قلقا بشأن استهلاك البيض.
ولا يتفق العلماء حول ما اذا كان محتوى بيض ذلك الدجاج خاليا من الفيروس ولكنهم يقولون ان هناك بعض المخاطرة لان سطح قشرة البيض ربما يظل ملوثا بالفضلات المحملة بفيروس للدجاج.
والطيور المصابة بسلالة (اتش 5 ان 1) تلقي بكم هائل من الفيروسات في فضلاتها وافرازات الجهاز التنفسي مما ساعد في انتشار الفيروس في مناطق جغرافية واسعة.
واكتسب التساؤل حول صحة البيض اهمية كبيرة منذ اكتشاف دجاحات تبدو في صحة جيدة وهي تحمل الفيروس في اندونيسيا في الآونة الاخيرة. وهذه الطيور لا تسقط طريحة المرض بل تواصل انتاج البيض رغم انها تحمل وتنشر الفيروس.
كيف تعرف ان دجاجة في حارتك
مصابة باعراض الانفلونزا ؟

إذا كانت الطيور المرباه في مكان مفتوح كسطح المنزل سليمة ولا يظهر عليها أي أعراض مرضية مثل زكام، عطس، وكحة، أو ذبول العرف وتجعد الريش وقلة إنتاج البيض فينصح في هذه الحالة بذبحها وتخزينها للأكل.
أما الطيور التي تربى في حجرات مغلقة ونوافذها مغطاة بستائر، فلا يوجد مشكلة بإذن الله في استمرار تربيتها، ويفضل في هذه الحالة اتخاذ الاحتياطات التالية:
- وضع بعض المطهرات على أبواب هذه الحجرات مثل: الصودا الكاوية بتركيز 2%، أي 20 جم في لتر ماء أو استخدام الفينيك بنسبة تركيز 10%.


- ارتداء حذاء خاص بالمكان الذي يربى فيه الدجاج وخلعه بمجرد الخروج من الحجرة وترك الحذاء بالداخل.
- لبس قفازات وقناع واق على الفم والأنف والعين أثناء التعامل مع الطيور.
- غسل الأيدي بالماء والصابون بعد الانتهاء من التعامل مع الطيور.
ظهرت أعراض إنفلونزا الطيور
على بعض الطيور التي تربيها !
إذا ظهرت أعراض مرضية على الطيور التي تربيها على شكل زكام وعطس وكحة، أو ذبول العرف وتجعد الريش وقلة إنتاج البيض فينصح في هذه الحالة بالآتي:
- الإبلاغ الفوري عن الحالات المشتبه في إصابتها لدى الوحدات البيطرية أو الزراعية أو الصحية حتى يمكن السيطرة على المنطقة المصابة.
- الحرص على تطهير المزرعة أو المكان المربى فيه بالمنزل بعد التخلص من الطيور النافقة عن طريق رشها بالمطهرات المتعارف عليها مثل: مركبات الصودا الكاوية بنسبة 2% أو مركبات الجلسرالديهايد. وكذلك التبخير بخليط من مادة الفورمالين ويوديد البوتاسيوم حتى تتخلل المطهرات داخل الشقوق.
تريد طهي دجاجة او طيور قف واقرأ !!!
إن السلوك الأصح للحصول على الطيور لأكلها -بغض النظر عن انتشار فيروس إنفلونزا الطيور- ليس من محال بيع الطيور الحية المنتشرة داخل المدن والمحافظات ؛ لأن الفضلات التي تخرج من هذه المحال بعد ذبح الطيور تؤدي إلى تلوث بيئي كبير وعليه فإن تحويل هذه الأماكن إلى أماكن بيع دجاج مثلج أو مبرد في ثلاجات هو مطلب تلح عليه كثير من الدول لوقاية المواطنين من أكثر من 200 مرض يمكن أن ينتقل من الدجاج إلى الإنسان عن طريق الهواء أو الملامسة في تلك المحال التي تبيع الطيور الحية.
بعد شراء الطيور من أماكن بيعها مثلجة أو مبردة في ثلاجات يتم التعامل معها بالطريقة التالية (هذا إن اعتبرنا حملها للفيروس):
- تلبس قفازات لليدين وماسك على الأنف والفم عند تنظيف الدجاجة أو الطير المراد أكله.
- تغسل الدجاجة بالطريقة المعتادة بالماء جيدا.
- توضع الفضلات الناتجة عن تنظيف الطير في كيس مجهز لذلك لغلقه جيدا بعد الانتهاء.
- تخلع القفازات ويتم التخلص منها في كيس الفضلات ويغلق الكيس جيدا.
- تغسل اليدين جيدا بالماء والصابون بعد الانتهاء.
- توضع الدجاجة أو الطير في الماء المغلي،علماً بأن السلق هو أفضل الطرق لضمان وصول درجة الحرارة إلى جميع أنسجة الطير، ويفضل تجنب الطهي بالشي أو على البخار.
- يراعى تنظيف الأسطح التي تم تنظيف الطير عليها بالكلور أو بالماء والصابون، والأفضل تخصيص لوح خشبي لتنظيف الطيور فقط عليه.
وجدت عشا للحمام أو
العصافير على شرفة منزلك!

إذا صادف ووجدت عشا من الطيور على شرفة منزلك فقد يتبادر إلى ذهنك نقله إلى سطح البيت ولكن هذا أمر غير صحيح حتى في المناطق التي لم يظهر فيها الفيروس حتى الآن نظرا لاحتمالية الاحتكاك المباشر بين هذا العش وبين الطيور البرية بشكل عام، خاصة أن الحمام يصاب بالعدوى دون ظهور أعراض واضحة عليه ويمكن أن ينشر العدوى من خلال الروث إلى الطيور الأخرى والإنسان كذلك.

وينصح في هذه الحالة بـ :
- التخلص من الطير بذبحه للأكل إن كان يؤكل أو نقل العش داخل أكياس وربطها جيدا، والتخلص منه بدفنه بالطريقة المذكورة سابقاً، ينصح بارتداء قفازات بلاستيكية أثناء التعامل مع الحمام واتخاذا الإجراءات الوقائية السابقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shobramiles.yoo7.com
 
أسئلة شائعة عن أنفلونزا الطيور ومدى خطورته على الإنسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوحدة المحلية بشبراملس مركز زفتى محافظة الغربية :: قطاع الطب البيطري :: مواجهة مرض انفلونزا الطيور-
انتقل الى: